Cialis Professional Tadalafil Eli 20mg Generisk Levitra 20mg Kamagra Smaksatta kamagra 100mg Viagra Generisk Levitra Generisk Levitra Original Tadalafil Eli 20mg Kamagra 100mg Viagra Kapslar Viagra Generisk Levitra Generisk Tadlafil Propecia Generisk Kamagra oral jelly 100mg Levitra 20mg Cialis Soft Kamagra 100mg Viagra Original Kamagra 100mg Generisk viagra 100mg kamagra Oral Jelly Kamagra 100mg Viagra Kamagra Levitra Lovegra 100mg Priligy Levitra Oral Jelly Levitra Professional KAMAGRA FIZZY 100 mg Brustabletter
Lebanon Hotels
Quick Search

+ Advanced Search
Lebanon Tourism Lebanon Hotels Lebanon Photo Gallery Lebanon Touristic Places Lebanon Restaurants Lebanon Images
 
: GUIDE INFO :
- About Us - Contact Us - Social Media - F.A.Q - Plans - Albums - Interactive Wall - Post Your News - News & Events - Get Listed - Get A Website - Marketing Tips - Useful Links - International Links
: HOTELS DIRECTORY :
- Beirut Hotels - Bekaa Hotels - Mount Lebanon Hotels - North Lebanon Hotels - South Lebanon Hotels - Advanced Search
: LEBANON INFO :
- Transportation In Lebanon - Touristic Sites - Featured Resorts - Resorts> - Grottos - Embassies in Lebanon - Photo Gallery - Articles About Lebanon - Songs About Lebanon
: SISTER SITES :
- AtLebanon Directory - Advertise Lebanon - Professional Innovations - Lebanon Auto Guide - Bcharre Chalet & Motel
: GOOGLE ADS :
» ARTICLES LISTING
جزرة بطول 130 سنتيمتراً - [more]
By: -
Date: Friday, April 12, 2013

عثر عمال أثناء عملهم في مزرعة يملكها رئيس بلدية القليعات أحمد الأحمد في بلدة تل معيان في سهل عكار، على جزرة بطول 130 سنتيمترا.
وقال الأحمد إن عدداً من منتجات الجزر بأحجام تصل إلى 60 سنتمتراً، ما انعكس سلباً على تسويق الإنتاج. (نجلة حمود)

...
الكورة: دير مار متر قبلة السيّاح - [more]
By: فاديا دعبول
Date: Thursday, April 11, 2013

حتضن جبل الصنوبر في بلدة كوسبا الكورانية دير مار متر، وهو الاسم الشائع بين العامة، في حين أنّ الدير، وفق رئيسه الأب أنطون إسبر، يتألف من كنيستين أثريتين: الأولى للقديس نيقولاوس، والثانية للقديس ديمتريوس، يفصل بينهما حائط، ويجمع بينهما مدخل وممر رئيسي. ويقصد المؤمنون الدير في عيد القديس ديمتريوس، في حين أن السياحة الدينية مزدهرة فيه على مدار السنة.
شيدت كنيسة القديس نيقولاوس في العهد الصليبي. ويبدو ذلك بيِّنا من خلال الطابع المعماري للدير، لجهة الشبابيك الواسعة من الداخل والضيقة من الخارج، في حين أنّ بناء كنيسة القديس ديمتريوس يعود إلى عهود أقدم، بالاستناد إلى صغر حجارتها ورصفها بعشوائية بعض الشيء.
ويشير إسبر إلى أنه في «السبعينيات كانت الكنيستان منفصلتين بباب خشبي كبير مع درج مستقل، بعدها وُصِلَت الكنيستان، وأزيل البابان لاستيعاب عدد أكبر من الزوار».
والتاريخ الدقيق لإنشاء الدير غير معروف، وفق الوثائق القديمة، إنما معالم البناء، إضافة إلى الرسوم الجدارية الموجودة في هيكل كنيسة القديس ديمتريوس، مثل أيقونة الشفاعة والقديسين التسعة، تشير، وفق دراسة أعدها اختصاصيون إيطاليون، إلى أنّ تاريخ بنائه يعود إلى النصف الثاني من القرن الثاني عشر».
ويروى إسبر أن «الجداريات كانت تزين الكنيستين، لكنّ هجوماً على الدير دفع المقيمين فيه إلى نزعها لحمايتها، فبقي القليل منها داخل هيكل كنيسة القديس ديمتريوس، ليشهد على قدم تاريخها».
ويبدو من اختلاف الطابع المعماري، وأحجام الحجارة، أنّ بناء الدير تمّ على مراحل، وفي حقبات تاريخية مختلفة. وينقل عن أحد كبار مؤرخي الكورة، المغفور له الدكتور جورج البرجي، أنّ الدير شيّد على أنقاض هيكل وثني.
وإلى جانب الكنيستين، هناك قاعة استقبال وجناح خاص بالرهبان في الطابق العلوي، وفي الطابق السفلي مضافة وقاعة للاجتماعات والنشاطات. وتحيط بالدير أراضٍ صخريةٌ شاسعة تقدر مساحتها بنحو 300 ألف متر مربع، وبعضها مزروع بأشجار الزيتون. وتقام فيها «مدرسة الروضة» التابعة لـ«كشافة جنود الإيمان الارثوذكسي» إضافة إلى ملعب رياضي. وقد تمكّن الأب إسبر، بعد عشر سنوات من توليه رئاسة الدير، من إعادة ترميمه بمجهود خاص مع المحافظة على طابعه الأثري، وهو يخطط لتشييد ابنية سكنية في جزء من أراضي الدير، تعود بالخير على الدير ماديا وروحيا، لا سيما أنّ «المشاريع الزراعية لم تعد تجدي نفعا، بسبب طبيعة الأرض الصخرية، ولحاجتها إلى أسوار لحمايتها ولمستوعبات مياه ضخمة لريها.
ويحرص رئيس الدير المتوحد، أسوة بسائر الأديرة الأرثوذكسية المنتشرة في الكورة، على المحافظة على الطابع الروحاني للدير لا السياحي.

         

...
درب الجبل للسنة الخامسة على التوالي - [more]
By: -
Date: Tuesday, April 09, 2013

للسنة الخامسة على التوالي ، نظمت جمعية درب الجبل مسيرتها السنوية تحت عنوان حماية الطيور المقيمة والمهاجرة بمشاركة 145 مغامراً من لبنان و14 دولة أجنبية بقيادة كريستيان أخرس سيراً على الأقدام لمسافة ستتجاوز الأربعماية وسبعين كيلو متراً مروراً بسبع وسبعين قرية .

المسيرة هذا العام بدأت من عكار من بلدة عندقت مروراً بجبال الضنية فإهدن ومنها الى وادي قاديشا فبشري

...
طرابلس:إكتشاف معبد أثري عند مدخل الميناء - [more]
By: امل طالب
Date: Wednesday, April 03, 2013

اتجهت الانطار هذه المرة ايضا الى طرابلس لكن ليس بفعل الاشتباكات بل اثريا اذ أعلنت الحملة المدنية لإنقاذ آثار وتراث طرابلس عن ظهور أعمدة أثرية في موقع يتوسّط الطريق الدولية عند تقاطع الطرق المؤدّية إلى سنترال الميناء من جهة وإلى مدخل مدينة الميناء من جهة ثانية، وقد تم العثور على تلك الأعمدة مؤخراً خلال أعمال حفر أساسات الجسر المنوي إقامته ضمن مشروع الأوتوستراد الدولي، ويظهر على الأعمدة آثار التكسير والخدش التي أصيبت بها من جراء الحفر بالجرافات، ولا يزال الموقع المكتشف متروكاً دون تسوير أو مراقبة ، حيث أفاد العاملون في المشروع أن أحداً لم يقم منذ أسبوع حتى الآن بالكشف على الموقع. وأفاد الدكتور خالد عمر تدمري رئيس لجنة الآثار في بلدية طرابلس أن ما تمّ رصده هو تسعة أقسام لأعمدة حجرية دائرية موزعة بشكل متناسق تشير إلى وجود معبدٍ ما في هذا الموقع وأن هناك حاجة للحفر علمياً أكثر في العمق وعلى امتداد مساحة الأرض حتى يظهر الإرتفاع الحقيقي لهذه الأعمدة التي يتجاوز عرضها المتر الواحد وبالتالي معرفة حجم الموقع الأثري وماهيته.

وأضاف تدمري أن الأعمدة هي من نوع الغرانيت الذي كان يأتي من مصر عبر التبادل التجاري الذي كان قائماً مع الفينيقيّين، إلاّ أن تلك الأعمدة قد تكون قد أعيد استخدامها في بناء معبد يوناني أو روماني ولا نستطيع التثبّت من هوية الموقع وحقبته التاريخيّة قبل إجراء حفريات أثرية علمية.

وطالبت الحملة المدنية لإنقاذ آثار وتراث طرابلس وزارة الثقافة ومديرية الآثار والمعنيّين والغيورين في المدينة القيام بواجبهم لجهة حفظ هذا الموقع وتوجيه فرق الحفريات الأثرية المتخصّصة إليه، عسى أن تحظى طرابلس قريباً بالكشف عن آثارها المطمورة تحت أرضها والتي تؤرّخ لعمران وحضارة المدينة خلال 3500 عاماً بداً من العهد الفينيقي مروراً بالعصور اليونانية والرومانية والبيزنطية وصولاً إلى الفاطميّين والصليبيّين بدلاً من جرفها أو إعادة طمرها كما حصل في عدّة مواقع حتى اليوم!

...
هنا جرود الهرمل - [more]
By: خاص المرده
Date: Monday, April 01, 2013

هنا كل شيء مختلف تماما عن حياة المدينة.انها جرود الهرمل حيث الطبيعة البكر والنسيم المنعش، لا هاتف ولا ضجيج المدن ولا بنايات من باطون ، فقط في هذه الجرود هناك امكنة لمنازل حجرية قديمة من صخور المنطقة واسقفها من نباتات طبيعتها ولزابها فيما تنتشر الخيم بكثافة لسياحة بيئية ممتعة حيث من مقلب تطل الثلوج ومن مقلب اخر تطل الازهار والاشجار المثمرة والبحيرات كاميرا موقع المرده جالت في الجرود والتقطت الصور التالية بعدسة وائل لاذقي

...
رشعين أو رأس العين بلدة زغرتاوية تنفض عنها غبار الماضي - [more]
By: تحقيق فريد بو فرنسيس
Date: Friday, March 29, 2013

وطنية - رشعين كلمة سريانية "راش عين" تعني رأس العين تيمنا بالنبع الذي يتدفق من جوفها ويحتضنها، وينحدر النبع، الذي أصبح يعرف ب "نهر رشعين"، حتى البحر مخترقا بلدات رشعين، كفردلاقوس، زغرتا، وصولا الى طرابلس، ليصب في البحر وعلى ضفاف هذا النهر بنى محمد باشا الأرناؤوط والي طرابلس وصيدا وبيروت قصره العام 1642 واليها نسب العلامة البطريرك اسطفان الدويهي منطقة الزاوية فتكلم على "زاوية رشعين" دلالة على أهمية رشعين.

تقع رشعين على بعد 3 كيلومترات شمال زغرتا، وهي ثاني قرية بعدد السكان في الزاوية بعد زغرتا. تصل اليها عن طريق طرابلس - زغرتا - رشعين، وطرابلس - أردة - رشعين. تبعد عن بيروت 95 كلم، وعن مركز القضاء 3 كلم، وعن مركز المحافظة في طرابلس 10 كلم. ترتفع 130 مترا عن سطح البحر، وتبلغ مساحتها 279 كلم2، وعدد سكانها 4335 نسمة ينتخب منهم حوالى 2779 ناخبا، ومنذ العام 2004 بات في رشعين ثلاثة مخاتير.

تضم رشعين ثماني كنائس تتوزع في أرجاء القرية اقدمها كنيسة مار يوحنا - دنحي، وكنيسة القديسة مورا، ودير مار مارون الدار، وكنيسة مار يوحنا رشعين، وكنيسة مار مارون، وكنيسة مار أنطونيوس، وكنيسة سيدة الانتقال، وأخيرا كنيسة مار الياس للروم الأرثوذكس.

كانت رشعين تشتهر منذ القدم بتربية دود الحرير، وكان يوجد فيها معمل للحرير. وقبل الأحداث في لبنان عملت الدولة اللبنانية على تشجيع تربية دودة القز وصناعة الحرير، وأنشأت مكتبا خاصا لهذه الصناعة عرف بمكتب الحرير (مركزه في كفرشيما). وعندما تعطلت هذه الصناعة خلال الحرب وطغى على سوق الحرير، الحرير الإصطناعي، توقف العمل في المصنع ونشأت على أنقاضه صناعات مهنية صغيرة، كما في القرى اللبنانية الأخرى مثل مصانع الحدادة والألمنيوم والخشب بالإضافة الى مشاغل حرفية.

الناحية السياحية في البلدة تتمثل بسلسلة المطاعم المشهورة المنتشرة على ضفاف نهر رشعين، والتي باتت مقصدا لكل متذوقي اللقمة الطيبة والجلسة الهنية، فرواد تلك المطاعم يأتون من كل المناطق اللبنانية البعيدة منها والقريبة، وخصوصا مطعم جسر رشعين الذي ذاع صيته في كل المناطق اللبنانية.

أما الوضع الصحي في القرية فينحصر بمستوصف يعرف باسم "مستوصف إيريس فرنجية" الذي تأسس العام 1972 بمبادرة من الرئيس اللبناني الراحل سليمان فرنجية، وكان الأول في سلسلة مراكز لاحقة في منطقة زغرتا الزاوية: يضم هذا المستوصف قسما صحيا يؤمن المعاينة والدواء، ويؤمن الخدمة فيه عدة أطباء في اختصاصات متنوعة، وقسما لحضانة الأطفال من رشعين والقرى المجاورة من عمر سنتين ونصف حتى أربع سنوات".

أول مجلس بلدي في رشعين واستمر حتى كانون الأول العام 1965 تاريخ انتخاب المجلس البلدي الثاني الذي دام حتى العام 1998.

نجيم
وروى السيد وجيه نجيم :"بالإضافة الى الأعمال الروتينية المعروفة، تنظيف الطرق وقنوات المياه ومكافحة الحشرات والقوارض، فقد أنشأت البلدية شبكة إنارة عامة في العام 1973، تم تحديثها في العام 1998، وشبكة صرف صحي بلغ طولها 11 كلم، ومحطتي تحويل الطاقة الكهربائية، وأجريت أعمال ترميم لا سيما في شبكة مياه الشفة".

وتابع: "في 11 حزيران 1998 انتخب المجلس البلدي الثالث الذي استمر حتى 21 حزيران 2004. وتمكن خلال ولايته من تنفيذ أعمال عدة، أبرزها: استئجار دار للبلدية، إنشاء مستديرة رشعين وطرق للمشاة، وقناتي مياه. ومن اصل 6 طواحين اثرية لم يبق في رشعين سوى طاحونة وحيدة تملكها الرهبنة اللبنانية وهي بعهدة الآنسة سعاد النشمي، ويزيد عمرها حوالى 200 سنة.

راضي
"رشعين اليوم تنفض عنها غبار الماضي"، بحسب رئيس بلديتها باخوس راضي الذي يقول: "بدأنا بالتعاون مع اتحاد بلديات قضاء زغرتا رصف الطرق الداخلية بحجارة البازالت وذلك بعد انجاز البنى التحتية، واهلنا الانارة العامة ونعمل مع البلديات المجاورة والمنضوية في اتحاد بلديات قضاء زغرتا على مشاريع مشتركة ابرزها الصرف الصحي حيث انجزنا كل المطلوب منا ورفعنا التلوث عن مجرى النهر وننتظر محطة التكرير من الاتحاد. كما نتعاون مع بلدية دير نبوح لرفع التلوث نهائيا عن المياه الجوفية بعد تحويل شبكات المجارير خارج رشعين بالكامل".

...
طرابلس في باريس: شبكة أمان لـ«المتحف الحي» - [more]
By: غسان ريفي
Date: Thursday, March 28, 2013

شكّل المؤتمر الثاني عن حماية تراث وآثار طرابلس الذي نظّمته «جمعية المحافظة على تراث طرابلس» برئاسة جمانة الشهال تدمري في قاعة المركز الاقليمي لـ«إيل دو فرانس» في العاصمة الفرنسية باريس، حالاً من الاحتضان الدولي لعاصمة لبنان الثانية، وشبكة أمان لـ«المتحف الحي» الذي راكمته الحقبات التي تعاقبت على المدينة.
وكشف المؤتمر مدى الاهتمام العالمي بتراث طرابلس الذي يتعرض للتشويه والسرقة تارة، وللهدم والاندثار تارة أخرى. وأطلق المؤتمرون، الذين حضروا من مختلف أنحاء العالم، «صرخة مدوية» لحمايته. وشددوا على ضرورة بثّ الوعي بين أبناء المناطق الطرابلسية الأثرية، ولفت نظر العالم إليه بهدف تشكيل «لوبي» دولي ضاغط للحماية والتفعيل والتسويق وتنشيط السياحة الثقافية في مدينة تعاني أزمات عدّة.
وتداول المعماريون في المؤتمر، الذي تضمن ثلاث جلسات، في جملة برامج واقتراحات وتوصيات بإشراف وزير الثقافة الفرنسي السابق ورئيس معهد العالم العربي جاك لانغ الذي عبّر عن مدى إعجابه بمخزون طرابلس الثقافي والحضاري. وأوصى بضرورة إقامة تعاون فرنسي ـ لبناني لإعادة جرد الأبنية التراثية، وتلك التي تتميز بطراز معماري فرنسي في منطقة التل وضواحيها. وشدّد على ضرورة تشكيل «لوبي» لجلب المساعدات من الخارج من أجل تأهيل تراث المدينة، والضغط على الدولة اللبنانية لمساعدة الجمعيات المحلية التي ووضع تحت تصرفها برامج معدة في «الأونيسكو» تهدف إلى التوعية على تراث الفيحاء.
وحضر المؤتمر الى جانب الوزير لانغ، وزير الثقافة غابي ليون، ومفتي طرابلس الشيخ مالك الشعار، والسفير اللبناني في باريس بطرس عساكر، وسفير لبنان لدى «الأونيسكو» خليل كرم، والنائب في البرلمان الفرنسي من أصل لبناني إيلي عبود، والقناصل وليد منقارة، غادي الخوري، ورولا نور الدين، نايا خير الله، وممثلين عن «إيل دو فرانس» وأعضاء من الجالية اللبنانية في باريس، وعشرات الاختصاصيين الأجانب من المهتمين بتراث المدن.
وافتتحت تدمري المؤتمر بكلمة عرفّت فيها بتاريخ المدينة وتراثها العريق، لافتة إلى المخاطر التي تتهددها جراء الاشتباكات المسلحة وتعرض آثارها للنهب. ودقت ناقوس الخطر، معتبرة أن استمرار الواقع الراهن سيؤدي إلى مسح تاريخها المتراكم عبر العصور.
ونقلت تدمري عن رئيس بلدية طرابلس نادر غزال تخصيصه ميزانية تساعد على إعادة تاهيل المباني التاريخية في طرابلس.
ثم ألقت عايدة مواس، ابنة طرابلس، قصيدة حنين إلى مدينتها. بعدها، تحدث مستشار رئيس «الأونيسكو» في باريس منير بوشناقي عن زيارته الميدانية لطرابلس، وخصوصاً إلى قلعة سان جيل، عارضاً للحالة المتردية التي وصلت إليها من الداخل والخارج. وتناول خانات المدينة والمشروع الذي قدّمه إلى البنك الدولي في هذا الخصوص، داعياً إلى توعية الناس في شأن أهمية تلك المباني، ومنتقداً محاولات المستثمرين تحقيق الأرباح على حساب طمس معالم المدينة.
ودعت فاتن مراد، في الجلسة الأولى، الدولة إلى وضع حد للتردي الذي يطال آثار طرابلس، وتلاها رئيس لجنة التراث في بلدية طرابلس خالد تدمري الذي قدّم عرضاً مفصلاً عمّا تختزنه طرابلس من تراث، إضافة إلى المهن التراثية التي لا تزال تمارس فيها. وحذّر من الخطر الذي قد ينجم عن تنفيذ الدولة مشروعها الهادف إلى زيادة عدد الطبقات على المباني التي لا تتعدى طبقاتها الثلاث. وشدد على ضرورة إقامة متحف في المدينة لعرض وحفظ الآثار التي وجدت أثناء الحفريات الأخيرة.
وعرض المعماري في «مجلس الإنماء والإعمار» نبيل عيتاني للمواقع الأثرية التي أعيد تأهيلها، ولـ «مشروع الإرث الثقافي».
وشدد الاختصاصي في التراث المديني حبيب دبس على ضرورة حماية المدينة القديمة عبر وضع قوانين صارمة، ومتابعة مشروع تأهيل المباني القديمة.

إشراك المواطنين

أشار الخبير في تراث مدينة صنعاء في اليمن باسكال ماريشو، في الجلسة الثانية، إلى أنّ الإرث الثقافي ليس حجراً جامداً، وإنما هو كيان حيوي حي يفعل ويتفاعل عبر التاريخ.
وعرض المدير العام لـ«مؤسسة الحفاظ على التراث» في مدينة فاس المغربية فؤاد سرغيني عن تأهيل المدينة التراثية، وأجرى مقارنة بين مدينتيّ طرابلس وفاس، فرأى أن الأولى تعود مشاكلها إلى العام 1973، بينما الثانية تعود إلى عام 1937. وشدد على ضرورة إشراك المواطنين في عملية التأهيل وضرورة أن يشعروا أن أي عملية من هذا النوع ستعود عليهم بالتنمية.
وتحدث مستشار «الأونيسكو» في إيطاليا دانييله بيني عن إعادة تأهيل مدينة فرارا في إيطاليا، واعتبر أن المدينة القديمة يجب أن تبقى بمثابة القلب للمدينة الحديثة.
وأشار لانغ إلى أنّه قام بزيارة طرابلس قبل ثماني سنوات فتركت في نفسه أحاسيس عميقة، لافتاً إلى أنّ الإهمال في طرابلس سببه الدولة والمواطنون في آن معاً، داعياً الجميع إلى أن يوحدوا جهودهم لحماية المدينة التي كل ما فيها يشير إلى تعاقب التاريخ الذي ترك بصمات واضحة على جسدها منذ العام 1109».
وقال: «هناك آثار في طرابلس يجهل أهلها تاريخيتها، والعنف الذي يمارس على المدينة يحول دون منحها نبض الحياة. لذلك أنتم محقّون في إطلاق صرخة استغاثة. فاصرخوا لأن مدينتكم تستحق الصراخ».
وطالب النائب عبود بتفعيل كل القوانين التي تهدف إلى حماية تراث المدن، داعيا إلى دعم اللوبي الطرابلسي الذي يحاول إنقاذ مدينته.
وشدد العضو السابق في «الأونيسكو» جاد تابت، في الجلسة الثالثة، على ضرورة توظيف الجهود لحماية المدينة القديمة، منتقداً عدم وجود قانون يحمي المدينة التراثية.
وتحدثت المشرفة العامة على «مركز الحفاظ على التراث والجرد» في «إيل دو فرانس» أرليت أوديت عن أهمية الجرد التاريخي لحماية الأرث الثقافي والوطني لكل المدن التراثية،.
وحدّد المشرف على التراث في وزارة الثقافة الفرنسية برنار تولييه معايير التصرف التي يجب اعتمادها مع التراث الثقافي، وأكدّ أن النظرة الجديدة إلى التراث تدفع الناس إلى العيش بسلام، خصوصا أن المعلم التاريخي هو ملحق دائما بقيم تذكارية إحيائية.
وطالبت المديرة العامة لـ«مركز المعالم الوطنية» في وزارة الثقافة الفرنسية بناديكت لوففر بإعادة تأهيل السوق الواقع بين القلعة الأثرية وخان العسكر في طرابلس.
وبعد المؤتمر جال المشاركون في معرض صور أعد خصيصاً عن آثار طرابلس وتراثها بعدسات مصورين طرابلسيين وفرنسيين.

...
طاريا قرية بقاعية ذو طابع قديم يميزها معبد جوبيتر والحمامات الرومانية - [more]
By: امينة التويني
Date: Wednesday, March 27, 2013

وطنية - طاريا، قرية ، فيها معالم طبيعية قل نظيرها في محيطها، تحتضن ينابيع وعيون وبرك مياه عدة. ما زالت تحتفظ بطابعها القديم، تميزت بنخوة ابنائها واصالتهم وبحسن الضيافة والكرم وروح النكتة.

على السفح الشرقي لجبال لبنان الغربية في محافظة البقاع غربي بعلبك، تقع بلدة طاريا، وتبعد عن العاصمة بيروت 73 كلم، عن مدينة زحلة 25 كلم وعن مدينة بعلبك 23 كلم، لترتفع عن سطح البحر حوالي 1150م.

يحدها شمالا حدث بعلبك، مصنع الزهرة، النبي رشادة، وخراج بلدة بيت مشيك، وجنوبا خراج سلوقية، مزرعة بيت صليبي، شمسطار وخراج بلدة كفرديش.

اما شرقا فيحدها بلدات طليا، حوش السيد، حوش النبي وسهل بلدة حدث بعلبك، اما غربا فيحدها جبال كسروان الفتوح.

تعتبر بلدة طاريا من اكبر قرى البقاع الاوسط، اذ تبلغ مساحتها حوالي 52 كلم.

اما تسميتها كما جاء في معجم اسماء المدن والقرى اللبنانية taraya طاريا، turaya جبلي، Turayee نبساك ومتعبدون ومنقطعون (ربما اصلا مكان رهبان) جيال، اذ ان تكون تسميتها مشتقة من اصل "رياني" "طورريا" اي مجموعة جبال واسمها تحريف لكلمة "ثريا" نظيرا لعلوها وارتفاعها.

من اشهر عائلاتها، آل حمية وهي من اكبر عائلات البلدة، سماحة، شداد، جنبلاط، حماده، بواري، ابو عاصي وسليم.

يبلغ عدد سكانها حوالي 10500 نسمة، ستة آلاف منهم مقيمون اما المهاجرون الى بلاد الاغتراب 400 عائلة اضافة الى النازحون الى المدن ضمن الهجرة الداخلية، عدد الناخبين يقارب 5387 نسمة.

آثارها
ان المعابد التي اقيمت في البقاع اثناء العصر الروماني كثيرة، اذ تكاد لا تخلو منها اي بلدة او قرية، ففي بلدة طاريا نموذج مصغر عن "معبد جوبيتر" كونها تتوسط قلعتي بعلبك ونيحا، اضافة الى الحمامات الرومانية التي خصصت للامراء الرومان الذين يمرون بها للاستحمام، ومن اهم هذه المعالم الاثرية قبوحوش باي، مغارة العطشان، بقايا قلعة الحصن، قلعة الحصن، جامع القرود، معاصر حجرية تعود كلها للحقبة الرومانية اضافة الى مطاحن المياه التي تعود للحقبة المملوكية.

اما مقاماتها الدينية، مقام النبي اسماعيل، مقام ولي الله، ونجوم، فيها ايضا حسينيتان، وستة مساجد موزعين على احياء البلدة.

الطبيعة الجغرافية للبلدة من أودية وهضاب خصبة وينابيع متعددة وغنى تربة، جعل من بلدة طاريا بلدة زراعية بامتياز، من اشهر مزروعاتها الحبوب على انواعها الخضار، زراعة الدخان والاشجار المثمرة مثل اللوزيات، الزيتون، التفاح، الكرمة، الاجاص، الدراق، كما الاشجار لغير مثمرة مثل الصنوبر، الصفصاف،السندان المنتشرة في كل مكان والتي تزين البلدة وتضفى عليها جمال رباني قل نظيره.

معالم بلدة طاريا الطبيعية كثيرة، حيث تنتشر الاحراج بمساحات واسعة كما فيها مغارة الماء وبركة نبع حوش باي التي يقصد مقاهيها ومنتزهاتها محبي الطبيعة من مختلف المناطق اللبنانية للتمتع بجمالها وصفاء هوائها وخضرتها ومائها.

المؤسسات الرسمية في البلدة هي: مستوصف طاريا الحكومي، متوسطة طاريا الرسمية، ثانوية طاريا الرسمية، فيها عدد من الجمعيات الخيرية اضافة الى عدد من التعاونيات تعنى بتربية المواشي والدواجن وتعاونيات زراعية كما فيها مركز الامام الخميني الثقافي.

العمود الفقري للبلدة، يعتمد على الزراعة في الدرجة الاولى الى جانب الوظائف العامة في مختلف القطاعات، جيش، قوى امن، وظائف رسمية، اضافة الى المصالح الحرة.

انشأ اول مجلس بلدي في البلدة عام 1998 عدد اعضائه خمسة عشر اما عدد المخاتير فخمسة.

وعلى الرغم من امكانات المجلس المتواضعة فقد سعى لانماء البلدة والنهوض بها نحو الافضل على مختلف الصعد، فقد عمل على تزفيت الطرق، شق طرق زراعية، انشاء اقنية مياه شتوية، انشاء عبارات لجر مياه نبع المورج، جرف الثلوج، شراء آليات، تشجير الطرق، استكمال الحديقة العامة، صيانة الكهرباء والمياه، تقديم المساعدات التربوية، الثقافية والاجتماعية.

...
10 best bars in Beirut - [more]
By: Lara Brunt
Date: Tuesday, March 26, 2013

As partners go, "bar-hopping" and "Middle East" might sounds like dogs and cats, but a night out in Beirut is an exception.

The city has long been the party capital of the region, from its swinging '60s heyday as the playground of the international jet set to its more recent resilience after years of conflict.

Beirut's bar scene centers around the neighborhoods of Gemmayzeh and Hamra, and the recently hip district of Mar Mikhael.

Here are 10 places where Beirut warms up, gets hot and winds down.

 

1. Dragonfly

Bar manager Nino at Dragonfly
From the dapper barmen to the art deco-style and old cinema seats, Dragonfly is all retro charm.
Lebanon may have gained independence from France in 1943, but there's still a Parisian feel to this small cocktail bar on Gemmayze's main drag.

Behind the bar, Nino and Danny mix inventive cocktails to old school jazz.

The daily happy hour from 6 to 8 p.m. makes Dragonfly a perfect place to start a Beirut night.

Gouraud Street, Gemmayzeh; +961 (0)1 561 112; daily 6 p.m.–late

2. Torino Express

Torino Express
Whatever time you visit Torino Express, you're bound to find someone interesting propping up the bar.
Undoubtedly the city's most atmospheric drinking den, this tiny bar next door to Dragonfly is a Beirut institution.

What it lacks in size, this former picture-framing shop makes up for in character, with barrel-vaulted ceilings, no-frills décor and unpretentious crowd.

By day, it's a café serving tasty panini and excellent espresso; by night, a standing-room-only bar serving beer, wine, cocktails and eclectic tunes.

Gouraud Street, Gemmayzeh; +961 (0)3 611 456; daily, 10 a.m.–late.

3. Kayan

Kayan's chef Jean Moukhtar making tiramisu
In the mood for dessert? Tiramisu shot!
Down a quiet side street off Gouraud Street, Kayan is the kind of place you'd like as your local if you lived in Beirut.

It's busiest midweek, when a casual, jean-clad crowd of 20- and 30-somethings pops by for expertly mixed cocktails ($5.50 during happy hour from 5–8 p.m.).

Like many Gemmayzeh bars, there's no drink menu. Unlike its competitors, the owners are behind the long wooden bar.

Brothers Kayan and Jean Moukhtar are renowned for their tiramisu shot (they also make a mean Bloody Mary).

Lebanon Street, Gemmayzeh; +961 (0)1 563 611; daily, 5 p.m.–1 a.m. (2 a.m. on Friday and Saturday)

 

4. February 30

Unusual bar stools at February 30
Stools at February 30. So wacky they're wonderful.
A newcomer to Hamra's lively alleyway of bars, February 30's kooky décor evokes a wonderland worthy of Alice.

There's furniture stuck to the ceiling, a DJ booth above the bathroom door and Beirut's best bar stools.

The generous happy hour -- all drinks half-price between 5-8 p.m. daily -- provides a good excuse to visit.

On Sundays there's a barbecue followed by a Lebanese film ($27).

78th Street, The Alleyway, Makdessi Street, Hamra; +961 (0)76 994 405; daily, 10 a.m.–3.30 a.m. for brunch, lunch and dinner

5. Bar ThreeSixty

Bar ThreeSixty at Le Gray Hotel
Bar ThreeSixty at Le Gray Hotel.
Set around a dramatic glass atrium, this lounge offers some of the best views of the city, sea and surrounding mountains.

Visitors can pull up a pew overlooking the blue-domed Mohammad al-Amin mosque and join a sophisticated crowd sipping the signature ThreeSixty Martini.

A huge wine list features excellent local and international bottles, while the delicious charcuterie and cheese platters are good for sharing.

The resident DJ plays soft jazz, funky soul and happy house; there's live music on Wednesday and Friday.

Le Gray Hotel, Martyrs' Square, Downtown; + 961 (0)1 962 888; daily, 7.30 p.m.–2 a.m.; www.legray.com

 

6. Internazionale

Internazionale
Not an Inter Milan fan? Best keep that to yourself at Internazionale.
Named after Italy's Inter Milan football club, this happening hangout is the latest offering from Andreas Boulos, the Lebanese-German owner of Torino Express.

A large black and white photo adorns one wall, showing a smoky plane full of sharp-suited jet setters, resplendent in dark glasses (including Boulos' granddad).

An equally hip crowd sips cocktails from an impressive list, although they've got to smoke outside these days thanks to a recently introduced smoking ban.

Inside, an open kitchen serves gourmet burgers and daily specials, while DJs play deep house, acid jazz, and hip hop.

Armenia Street, Mar Mikhael; +961 1 565 463; daily, 7 p.m.–late.

7. Ferdinand

Ferdi Burger at Ferdinand
Ferdinand's famous Ferdi burger.
Despite its proximity to the prestigious American University of Beirut, this cozy, low-key gem attracts a 30-something crowd.

The music reflects this, with a playlist featuring funky old school, indie rock and '70s and '80s tunes -– but strictly no electro.

It's primarily a cocktail bar, but there's also local beer like Almaza, imports and Heineken on tap, plus good quality Lebanese wines.

The main draw is the Ferdi burger, which is topped with blueberry jam and homemade mayonnaise ($15). Trust us, it's worth it.

Mahatma Gandhi Street, Hamra; +961 (0)1 355 955; Monday-Saturday, noon–late, Sunday 4 p.m.–late.

 

8. Dictateur

Dictateur
Beirut's Dictateur has a chilled out, artsy/industrial vibe.
With an underground vibe, industrial look and arty crowd, this watering hole on the outskirts of Mar Mikhael is worth seeking out.

Split over four areas, there's a busy bar serving local beers and cocktails, with a happy hour every day from 6 to 8 p.m.

DJs play alternative and indie rock. If you want quiet conversation with your cocktail, there's a lounge area and outdoor terrace.

Badawi Street (behind Manadaloun nightclub), Mar Mikhael; +961 (0)3 251 512; Tuesday–Sunday, 6 p.m.–late, weekend brunch noon–4 p.m.

 

9. Behind the Green Door

Behind the Green Door
Bow chicka wow wow.
Named after the cult 1970s porn flick, the velvet decor and impromptu pole dancing adds to this lounge bar's louche feel.

Behind the Green Door attracts Beirut's alternative party crowd (and a few hen nights, too) who come for the wide mix of music, including R&B night on Thursdays.

It gets packed on weekends, so visitors are advised to call head to reserve a table.

Consider plumping for a Piscine (champagne over ice) or brave a dou-dou shot (vodka, lemon juice and Tabasco with an olive).

Nahr Street (opposite EDL, the Lebanese electricity company), Mar Mikhael; +961 (0)70 856 866; Monday–Saturday, 8 p.m.–late.

10. SKYBAR

SKYBAR
If it's Beirut bragging rights you seek, SKYBAR doesn't disappoint.
No round up of Beirut bars is complete without the one that put the city on the international party map.

Opened in 2003, SKYBAR still reigns as the city's biggest and best summer rooftop bar/super-club.

With 10 resident DJs yet no dance floor, dancing on the 60-meter long bar isn't just encouraged, it's expected.

Dress to impress and reserve a table to get past the notoriously tough doormen -- there's no minimum spend, but you'll need at least eight people.

Other clubs may be snapping at its heels, but SKYBAR is still the one you want to brag about to your mates back home.

BIEL Pavillion, Minet El Hosn, +961 3 939 191; open mid-June through end of October, Thursday-Sunday, 10 p.m.–4 a.m.; www.sky-bar.com

...
مغارة الشمعة تحفة في وادي قنوبين - [more]
By: لميس الموراني
Date: Friday, March 22, 2013

كشف متطوعو رابطة قنوبين للرسالة والتراث مغارة جديدة في الوادي المقدس ، ضمن برنامج كشف المغاور التي عرفت حياة روحية وزمنية في الماضي ، في سياق مشروع المسح الثقافي الشامل لتراث الوادي .
المغارة تجويف صخري عرض واجهته 16 متراً وعلوها متر وأربعون سم في أعلاها الخارجي حيث تبدأ بالانحدار صوب الداخل لتنخفض الى ارتفاع 60 سم ، مشكلة نفقاً دائرياً الى حدًّ ما عمقه 16 متراً ومعدل قطره متر واحد . تغطي جدران المغارة الداخلية طبقات من الترسبات المائية المتحجرة يطغى عليها اللونان الرمادي والأخضر الداكن . وتتدلى منها ومن السقف أعمدة متحجرة مرصوفة باتقان ملفت تشبه الشموع المتوالية المضاءة حيث يختلط اللونان الابيض الهادىء وأصفر النور المتوقد . تتساقط من السقف ومن تشققات الجدران قطرات مياه باردة بصورة متواصلة تبلل المغارة بأكملها ، وتحوِّل ارضها الرملية موحلة ، حافرة في بعض جوانبها فجوات دائرية صغيرة تتهيأ لتتحول أجراناً طبيعية بمرور الزمن الطويل .
القسم المتوسط من المغارة يمتد بطول عشرين متراً ، وبعرض ثمانية امتار ، وبعلو يتجاوز عشرة أمتار في بعض الأمكنة . الارض والسقف والجدران نتاج واحد من ترسبات مائية متحجرة وثريات بيضاء وصفراء ، يمتد بعضها الى الأسفل مشكلاً أعمدة تلامس الأرض .
الجزء الثالث الأخير من المغارة على مستوى أدنى بمترين من القسم المتوسط ، ويرتفع سقفه على شكل قبة تقارب الثلاثين متراً علواً .
المطران مارون العمار ، النائب البطريركي المشرف على أعمال رابطة قنوبين ، تفقد المغارة بعد كشفها . وقال : انها خطوة جديدة متقدمة تكشف معها مغارة رائعة الجمال والرمزية من جواهر خلق الله في الوادي المقدس . وهي تتطلب التفاتة من وزارة الثقافة وسائر المرجعيات المعنية لاطلاق الدراسات الجيولوجية لهذه المواقع التي تكشف تباعاً . ومذ بدأنا بمشروع المسح الثقافي المتضمن كشف المغاور المهجورة اعتبرنا ان الكشف يوفر المعطيات الاولية للأبحاث العلمية المتخصصة التي يتولاها الخبراء والأخصائيون لاحقاً . وشكر السيد وديع العبسي داعم هذا البرنامج الواسع من كشف المغاور الى اصدارها في كتب انيقة بخمس لغات توزع داخل لبنان وخارجه . وحيّا جهود متطوعي رابطة قنوبين وفريق المصورين والفنيين العاملين لتحقيق هذا البرنامج الشاق .
الزميل جورج عرب ، المنسق التنفيذي لمشروع المسح الثقافي ، الذي وصل الى المغارة مع متطوعي رابطة قنوبين ، اشار الى ان عدد المغاور والمعالم المتصلة بتراث الوادي والتي باتت مكشوفة بلغ مئة وخمس مغاور ، والمغارة الأخيرة ليست معروفة بتسمية شعبية متداولة كسائر المغاور ، وأطلقنا عليها تسمية مغارة الشمعة لما تحويه من ترسبات مائية متحجرة على شكل شموع مستقيمة بيضاء يعلوها اصفرار النور المتوهج .           

...
برج السباع ... مثال فن العمارة الحربية الاسلامية - [more]
By: أوديت همدر
Date: Tuesday, March 19, 2013

بعد خروج الصليبيين من مدينة طرابلس،( 688 هجري، 1289 ميلادي) اتخذوا من جزيرتي قبرص ورودوس، مركزا لشن الهجمات على سواحل المدينة، ما دفع سلاطين المماليك الى اقامة ابراج دفاعية عنها، على الساحل الممتد من مصب نهر ابو علي شمالي طرابلس حتى جنوبها قرب المكان الذي يسمى بالحمام المقلوب، وقد بلغ عدد هذه الابراج سبعة وهي برج راس النهر، برج السباع، برج الفاخورة، برج عفان، برج عز الدين، برج الديوان او السراي، برج العدس. هذه الابراج كانت تؤلف خطا دفاعيا قويا ضد الاعتداءات الصليبية.

برج السباع، بناه الامير سيف الدين برسباي بن عبدالله بن حمزة الناصري، في منتصف القرن الثامن الهجري، ويعتبر هذا البرج اشهر ابراج طرابلس الدفاعية واكبرها، وهو الوحيد الذي لا يزال سليما، فالابراج الباقية اما اندثرت او تم تشييد ابنية فوقها. وقد ورد اسم برج السباع في سجلات المحاكم الشرعية تحت اسم " برج برسباه "، غير ان اهالي المدينة ومع مرور الزمن وسهولة اللفظ اطلقوا عليه اسم " برج السباع "، وهناك ايضا من يسميه البرج السابع نسبة الى الابراج السبعة التي كانت منتشرة على شاطىء طرابلس.

يتالف هذا البرج من ثلاث طبقات وهو مكعب الشكل على اساس مستطيل، طوله 280 مترا وعرضه 20 مترا ونصف المتر، مشيد بالحجارة المصقولة المسننة بطريقة منسقة، يندمج في سمك البناء ابدان من الاعمدة الغرانيتية تظهر على سطح الجدران الخارجية، بارزة بشكل طفيف عن البناء. ويعتبر هذا البرج من اجمل امثلة العمارة الحربية الاسلامية عامة، اذ يتميز مدخله الغربي ببوابته ذات العقد المقوّس الذي يمتزج فيه اللونان الابيض والاسود. ويعلو الباب عتبة كبيرة عبارة عن لوحة واحدة سميكة من الحجر يعلوها عقد مخفف للضغط. ( بلدية الميناء)

ومدخل البرج يؤدي الى قاعة واسعة يعلوها ست قناطر متعارضة، تتكىء في الوسط على دعامتين مركزتين في المدخل، ثم تتكيء في الجوانب على دعائم ملتصقة بالجدران. وسقف القاعة قليل الارتفاع، مزود على جوانبه بفتحات للسهام، ويتوسط القاعة بين الداعمتين فوهة بئر تتجمع فيه مياه الامطار التي تصل اليه من السقف عن طريق قنوات فخارية بداخل البناء، اما الدرج فيدور في سمك جدار الواجهة الغربية ويؤدي الى الطابق العلوي الذي يتالف من قاعة اكثر تعقيدا من القاعة السفلية فهي فسيحة منسقة تنفتح في جدارانها ثماني جوفات عميقة تعلوها قبوات نصف دائرية. وفي البرج مسجد صغير فيه محراب ونافذتان ومنور علوي وخزانة لحفظ المصاحف. ويعتبر "برج برسباي" من اهم الاثار الاسلامية على ساحل طرابلس، واجمل مثال لفن العمارة الحربية لما يتضمنه من عناصر معمارية وزخرفية متنوعة وموزعة جميعها في ايقاع وتصميم متناسق.

...
بيت شاما أو بيت السماء بلدة بقاعية تتعانق فيها الاديان واهاليها يتوقون الى مجلس بلدي خاص بها - [more]
By: -
Date: Tuesday, March 12, 2013

أصل التسمية chama bayt كلمة سريانية، تعني بيت الصنم او بيت السماء او البيت العالي المرتفع او بيت شهير حسب ما جاء في معجم اسماء المدن اللبنانية.

تقع بيت شاما على سفوح جبال لبنان الغربية في محافظة البقاع غربي بعلبك، تبعد عن العاصمة بيروت حوالى 65 كلم، وعن مدينة زحلة حوالى 12 كلم، وعن مدينة بعلبك حوالى 18 كلم، ترتفع عن سطح البحر حوالى 1050 مترا، يحدها من الشمال بلدة كفرديش ومن الشرق بلدة حوش الرافقة ومن الجنوب بلدة بدنايل ومن الغرب سلسلة جبال لبنان الغربية.

عائلاتها: معلوف، زغيب، خوري، تنوري، شليطا، كرباج، فرحات، شرف، دروبي، حسن وقاسم.

سكانها
يبلغ عدد سكانها حوالى أربعة آلاف نسمة، الفان منهم مقيمون، اما المهاجرون الى بلاد الاغتراب فيتراوح عددهم قرابة 400 عائلة والنازحون الى المدن ضمن الهجرة الداخلية طلبا للعلم والعمل حوالى الالف شخص ، عدد الناخبين حوالى 1300 ناخب منهم 700 ناخب مسيحي.

آثارها
يظهر البحث الميداني للبلدة أنها لم تكن في موقعها الحالي، إنما كانت تقع على مرتفع يسمى "القلعة" وما زالت في نفس المكان بقايا منازل قديمة وكهوف منحوتة في الصخر، تعود لعدة عهود منصرمة كاليونانية والرومانية والبيزنطية وصولا الى العربية، ويدل على ذلك الاثريات التي وجدت في مدافنها القديمة.

مقاماتها الدينية
مقام "النبي سام" يقصده الاهالي لايفاء النذور والتبرك. وفي البلدة كنيستان قديمة، فالاولى كنيسة سيدة النياح أرثوذكسية 1832، والثانية كنيسة مار الياس المارونية 1830، بنيت بقية الكنيسة عام 1962. تعاقب على خدمة الرعية فيها الاب عبدالله اليحشوشي في عهد سيادة المطران يوحنا الحاج، والاب قسطنطين والقس اسطفان، والاب يوسف قرطباوي والخوري الياس ابي خليل، الاب انطوان موسى، الاب نعمةالله فاضل والمطارنة: عبدالله نجيم، شكرالله حرب، فيليب شبيعة، جورج اسكندر، منجد الهاشم والحالي سمعان عطاالله .

وفي البلدة ايضا مسجدان وحسينيتان، مدرسة تكميلية، مركز للدفاع المدني، ومخفر لقوى الامن .

المجلس البلدي
عام 1958 صدر المرسوم الرقم 19143 باستحداث بلدية شمسطار الموحدة والتي اضحت 16 بلدة ضمن نطاقها البلدي، من بينها بلدة بيت شاما عضوان موجودان ضمن بلدية شمسطار غربي بعلبك لرعاية شؤون البلدة، يعمل المجلس البلدي على مد شبكات للصرف الصحي، صيانة الانارة العامة، تشجير جوانب الطرق وتجميل مدخل القرية. ومن الخطط المستقبلية انشاء مستوصفات وحديقة عامة، مسابح، ملاعب، رياضة، محميات طبيعية في مشاعات البلدة.

في البلدة مختار واحد يطمح الاهالي الى استحداث مراكز لثلاثة مخاتير، اضافة الى انشاء مجلس بلدي خاص بهم.

زراعتها
أرضها السهلية غنية بالكروم بعد ان كانت قديما موطنا لزراعة التوت، الموطن الطبيعي لدودة القز وبالتالي الحرير الطبيعي. أما أرضها الجبلية المحاذية لسفوح السلسلة الغربية هي كلسية غنية بزراعة الكرز واللوزيات وهي زراعة مستحدثة .

العمود الفقري لاقتصاد البلدة منذ القدم يعتمد على الزراعة ولكن مع التطور السكاني تحول عدد كبير من ابناء البلدة الى الوظيفة العامة في مختلف القطاعات، جيش، قوى أمن داخلي ووظائف رسمية اضافة الى اموال المغتربين الذين برعوا في الاعمال التجارية.

رغم الحرب التي عصفت بلبنان فقد بقيت بلدة بيت شاما من القرى القليلة التي حافظت على طابعها الذي ميزها دائما بالوجود المسيحي القوي المتمسك بأرضه، اذ ان ارضها مناصفة بين المسلمين والمسيحيين وقد عاش اهل هذه البلدة بسلام قبل واثناء الحرب اللبنانية ولم تدخل الخلافات بيوتهم.

...
كنز حي بين السماء والارض - [more]
By: خاص المرده
Date: Monday, March 04, 2013

قزحيا او الكنز الحي هو من اقدم الاديرة اللبنانية تخاله للوهة لاولى معلق بين الارض والسماء ومن ارجائه تشع روح القداسة بمغاوره ومحابسه ونساكه.
يرجّح المؤرّخون والباحثون تأسيس هذا الدير، ودخول النسّاك غليه، في أوائل القرن الرابع. وقد تعرّض مرّات للنهب والحرق والتدمير، ومع ذلك، بقيت منه آثار شاهدة منذ القرن السابع.
كان الدير، منذ القديم، ركيزة الحياة النسكيّة في الكنيسة المارونيّة، ومدرسةً للتنشئة الرهبانيّة. استهوت محابسه، وبخاصةٍ محبسة مار بيشاي، النسّاك الراغبين في عيش الانفراد والزهد وهو بمنزلة أوّل كرسيّ أسقفيى مارونيّ.
فيه تم تأسيس أول مطبعة في الشرق الأوسط
كاميرا موقع المرده زارت دير قزحيا والتقطت عدسة بيارو عون صورا مميزة
...
اخيراً دار "كرم"...اثرية - [more]
By: خاص المرده
Date: Friday, March 01, 2013

وأخيراً دار بطل لبنان يوسف كرم في زغرتا باتت على لائحة الجرد العام للابنية الأثرية والتراثية على غرار قصور لبنان وقلاعه الأثرية .
وبصدور هذا القرار من الجمهورية اللبنانية ممثلة بوزير الثقافة غابي ليون يقفل الباب على معاناة استمرت لسنوات  ومراجعات طال امدها ليفتح الباب قريبا في اتجاه تحويل الدار الى متحف يضم مقتنيات واغراض بطل لبنان سيتم اطلاقه قريبا.
وقد سار عت عائلة الطبيش المالكة للدار  والمرممة لها الى شكر "كل من إهتم و سعى و أبدى غيرته في هذا الملف"، كما شكرت وزيرالثقافة  والمدير العام و جميع العاملين بالوزارة على هذا الانجاز

...
حريقص جميلة بحلتها الجديدة - [more]
By: خاص المرده
Date: Wednesday, February 27, 2013

حريقص واحدة من قرى بلدات قضاء زغرتا الزاوية بدأت تنفض عنها غبار الاهمال والحرمان، وترتدي حلة جديدة تساعد الاهالي للبقاء في ارضهم، فالبنية التحتية قد اعيد تأهيلها وكذلك الانارة العامة، فيما تقام فيها حاليا سلسلة جدران دعم ومونسات وارصفة ما اضفى على البلدة الرابضة على كتف جبل تربل طابعا تراثيا قرويا جميلا.
حريقص الجميلة بحلتها الجديدة يطل عليها موقع المرده وينقلها لكم بالصور

...
جبيل... مدينة الحرف - [more]
By: خاص المرده
Date: Wednesday, February 20, 2013

جبيل المدينة الأقدم على ساحل المتوسط، بل هي من أقدم مدن العالم، منها انطلقت الابجدية الفينقية فسميت بمدينة الحرف.

جبيل او بيبلوس مدينة المراكب الفينيقية حاضنة أحلام ادونيس وعشتروت والقلعة الاثرية صنفتها منظمة اليونسكو في 1984 موقعا تراثيا عالميا كاميرا موقع المرده جالت في ارجائها والتقطت صورا بعدسة بيارو عون

...
حماية محمية وادي الحجير - [more]
By: -
Date: Wednesday, February 20, 2013

رعى رئيس «اتحاد بلديات جبل عامل» ورئيس «لجنة محمية وادي الحجير الطبيعية» علي الزين، اللقاء التنسيقي الأول لحماية تلك المحمية، الذي أقيم في مجدل سلم أمس، بحضور «العمل البلدي» ممثلاً بالشيخ فؤاد حنجول، ورؤساء «التنظيم المدني» في مرجعيون محمد رمضان، والنبطية بسام الخياط، وبنت جبيل جمال رمال، ورؤساء 21 بلدية محيطة بالمحمية.
وعرض المجتمعون لواقع المحمية، من حيث البناء والتعديات، إضافة إلى الثروة الحيوانية والنباتية والمائية، وكيفية تفادي المخاطر المحدقة بها. وفي الختام صدر عن المجتمعين توصيات، منها، إعداد مخطط توجيهي للمحمية بالتعاون مع «اتحاد بلديات جبل عامل»، ووضع خطة للحد من الحرائق والمكافحة السريعة بالتعاون مع الدفـــاع المـــدني، ومتابعة أعمال تطهير المحـــمية من القنابل العنقودية، والعمل على زيادة المـساحات الخضراء فيــها.

...
المسيلحة من الجو... قبل أن يطويها النسيان - [more]
By: ألموقع
Date: Thursday, February 14, 2013

قلعة المسيلحة في البترون أو قلعة الـ25 ليرة كما كنّا نطلق عليها من خلال الصورة التي طبعتها الدولة اللبنانية على إحدى أوراق النقد التي كانت متداولة قبل الحرب الأهلية اللبنانية.

هي قلعة تاريخية تقع قرب بلدة البترون اللبنانية ويعني اسمها المكان المحصّن (مسلّح) حيث كانت تستعمل للأعمال العسكرية والدفاعية. وقد تمّ بناء القلعة على تلة صخرية على الضفة اليمنى لنهر الجوز وعلى بعد 2.5 كم عن مدينة البترون .

ارتفاعها يتجاوز ال 50 مترا. وقد تمّ بناء القلعة لتكون حدودها بمحاذاة حدود الصخرة التي أقيمت عليها، حيث تتراوح سماكة جدرانها بين متر ونصف ومترين ونصف، وتحوي بعض الكوات للمراقبة ولإطلاق السهام. يذكر أن القلعة مكونة من ثلاث طبقات، ويقدّر أن البناء تمّ على مرحلتين بسبب تكوينها من قسمين متلاصقين دون أن يمنع ذلك من تشكيل وحدة هندسية متناسقة.

كاميرا موقع المرده إلتقطت صوراً مميّزة للقلعة بعدسة ألكسي فرنجية.
وتتقدم إدارة موقع المرده الالكتروني بجزيل الشكر لقيادة الجيش اللبناني ولسلاح الجو فيه لمساهمتهما في إنجاز هذا العمل الفني.

...
سيدة المنطرة: هنا انتظرت العذراء ابنها - [more]
By: محمد صالح
Date: Tuesday, February 12, 2013

على بعد خمسة كيلومترات من مدينة صيدا، وفوق تلة تطل على البحر، يقع معبد ومغارة سيدة المنطرة للروم الكاثوليك في بلدة مغدوشة. وتشير التقاليد المسيحية إلى أن السيدة العذراء عندما كانت ترافق ابنها يسوع وهو يبشر في قرى صيدا وصور، كانت تصعد إلى تلك التلة في مغدوشة، تنتظر رجوعه من تجواله، ولذلك سمّيت سيدة المنطرة، وقد حوّل المسيحيون الأوائل المغارة معبدا.
وكان اكتشاف المغارة صدفة، إذ سقطت فيها نعجة لراع في العام 1721، وعند نزوله إليها لجلبها، وجد داخلها مذبحاً عليه صـورة خشبية للعذراء.
وكلمة مغدوشة من أصل سرياني، ومشتقة من «مكدسون» (جامعو الغلال أكداساً وعرمات). والأرجـح أنّ اسم مغدوشة في السريانية يعني قدساً، وقدوساً ومقدسة بالعربية، فيكون اسم مغدوشة مشتقا من جذر «قدس» وتعني «مقدسة». والطريق إليها عبر جنوب صيدا مروراً بجوار بلدة درب السيم المجاورة.
وفي إحدى الروايات التاريخية المتداولة منذ القرن الثامن عشر، فإنّ السيدة العذراء جاءت إلى تلك المغارة في مغدوشة مع التلميذ يوحنا الحبيب، وزارها المسيح بعد جولاته التبشيرية مع رسله لاصطحاب والدته في طريق عودته إلى فلسطين. ومن هنا، وفقاً للرويات المتداولة، تسمية «الدرب» (الطريق الطويل والبعيد) لبلدة درب السين (أو درب السيم). والاسم الأول يعني في السريانية الطريق المؤدي إلى مطلع الشمس والقمر، والآخر يعني باللاتينية الطريق المؤدي إلى القمة والمعنيان واحد.
تبعد مغدوشة عن العاصمة بيروت نحو 50 كيلومتراً، وتقع على رابية جميلة ترتفع عن سطح البحر نحو مئتي متر. ومغدوشة بلدة عريقة في القدم، وقد سكنها اللبناني الأول بعد أن حفر بيته في صخورها، ولا تزال هذه المغاور والكهوف واضحة حتى اليوم، ومنها مغارة «سيدة المنطرة».
وفي الروايات أنّ جمال الموقع جعل القديسة هيلانة (والدة الامبراطور الروماني قسطنطين الكبير) تطلب من ابنها سنة 324 أن يبني برجاً مقدساً لعبادة العذراء في المحلة المعروفة اليوم بـ«محلة البرج»، والتي يرتفع عليها اليوم تمثال للعذراء تم تثبيته في العام 1963.
ويقول خادم مزار سيدة المنطرة الارشمندريت سمير نهرا: «على مرّ الزمن والعهود اقترن اسم مغدوشة باسم مريم العذراء فعرفت ببلدة العذراء، وعرفت المغارة بسيدة المنطرة، وتحولت إلى مزار يفد اليه الأهالي والزوار والمؤمنون، من مسيحيين ومسلمين».

...
«سيدة بشوات» على كتف البقاع - [more]
By: عبد الرحيم شلحة
Date: Tuesday, February 12, 2013

قع بلدة بشوات غربي مدينة بعلبك، 16 كيلومتراً شمالي غرب بلدة دير الأحمر، على تلة هادئة تزدان بأشجار السنديان، وترتفع عن سطح البحر 1300 متر، وتبعد عن بيروت عبر طريق ضهر البيدر مئة كلم.
اشتهرت البلدة بوجود كنيسة للسيدة العذراء، وقد جرى العرف في الشرق أن تزرع شجرة سنديان قرب الكنيسة بالتزامن مع بنائها لتكتب عمرها وتكون رمزاً لها، وقد بيّن الخبراء الزراعيون أن السنديانة المحيطة بالكنيسة في البلدة يتجاوز عمرها الألف عام.
ينسب اسم بشوات إلى دير الأنبا باشوي لطائفة اليعاقبة، التي سكنت في تلك المنطقة، قبل أن يأتي إليها آل كيروز منذ 400 عام فيصبح الاسم، وفقاً لتغير اللكنات، بشوات.
تبلغ مساحة الكنيسة القديمة مئة متر مربّع، وفي داخلها أيقونة تاريخية للسيدة العذراء حاملة ابنها المسيح، وهي مكتوبة بالزيت والشمع، وقد احترقت في العام 1890، وقد تم تجديد الأيقونة أخيراً.
وكون الكنيسة المارونية تعتمد على إيراداتها الخاصة من التبرعات فحسب، فمحتويات الكنيسة التاريخية لا تزال فقيرة، إذ ليس فيها حالياً إلا أيقونة الزيت المستحدثة والقربان وتمثال السيدة العذراء بثوبها الأزرق المميز وحجرها البازلتي.
سيدة بشوات شهدت العديد من العجائب والظهورات، وتحولت بفعل ذلك إلى مزار تاريخي لملايين المؤمنين من المسيحيين في العالم، وآلاف المسلمين الذين وجدوا فيها مركزاً إيمانياً يرجون منه علاجاً من مرض جسماني أو نفساني أو حلاً لقضاياهم.
ويعدّد رئيس بلدية بشوات حميد كيروز العشرات من حالات الشفاء التي حصلت لمرضى مسلمين ومسيحيين التمسوا شفاعة سيدة بشوات، وقد تمّ تسجيل هذه الشفاءات لدى المراجع الدينية لتثبيتها.
ونتيجة لحجم «الظهور العجائبي» الذي حصل في الكنيسة في العام 2004، وصل عدد زوار البلدة إلى نحو مليوني مواطن، وهذا رقم مستمد من مبيعات أكياس البخور التي يتشريها الزوار. إلّا أنّه نتيجة للأوضاع الأمنية التي يعيشها لبنان تراجع حجم الزوار إلى أقّل من 70 ألفا في العام 2012.
ويشير كاهن الرعية الأب فيلمون سلوان إلى أنّ الكنيسة انتقلت إلى الكنيسة المارونية قبل 400 عام حين أتى آل كيروز إلى المنطقة، وتحولت بعد ذلك إلى مركز ديني للطوائف المسيحية والإسلامية يمارسون فيها صلواتهم.
يضيف: «إنّ الزيارات الشعبية تتركز في عيد انتقال السيدة العذراء في 15 آب، وذكرى الظهور في 11 منه، وشهر أيار المريمي»، لافتاً إلى أنّ «مقام سيدة بشوات من المقامات المهمة على الصعيد العالمي ومن أقدم مزارات لبنان». وكشف أنّه تم بناء كنيسة جديدة بجانب القديمة لتسع المصلين، وقد استغرق بناؤها أكثر من 75 عاماً.
ويرى راعي أبرشية بعلبك ودير الاحمر المارونية المطران سمعان عطا الله، أن السيدة العذراء هي نفسها في كل مكان من العالم، وهي مدرسة، لأنها بحبها للإله تخلّت عن مشروعها بأن تبقى عذراء نزولا عند رغبة الله، فهي مدرسة نموذجية في الدفء الإنساني المبني على المحبة لا على العنف.
وعن حالات الظهور يقّر عطا الله بواحد من أمرين، الأول أن الشعب كان تقياً، ما استدعى حضور السيدة العذراء مع شعبها. أمّا الأمر الثاني فظهورها دعوة إلى التوبة.
ويقول إنني شخصياً عندما يحصل الظهور أخاف، لأنّ ربّنا يظهر لنا كي يقول لنا ارجعوا إليّ أرجع اليكم. يضيف: «إنّ سيدة بشوات خلقت لنا محطة لكي يرتاح الناس ويتوبوا ويعودوا إلى الصلاة. وهكذا ألقت المسؤولية على أبناء بشوات ليكونوا على مستوى الحدث».

...
كفردبش قرية بقاعية غنية بينابيعها وعيونها ومقاماتها الدينية مقصد للزائرين من مختلف المناطق - [more]
By: امينة التويني
Date: Tuesday, February 12, 2013

كفردبش قرية بقاعية هادئة، اشتهرت منذ القدم بعنبها وزيتونها المميز، تحتوي معاصر اثرية حفرت في الصخر، الزراعة عامود اقتصادها، غنية بالينابيع والعيون وتحتضن مقامات دينية عدة.

اصل التسمية وموقعها
كفردبش تعني قرية العسل والدبس، كما جاء في معجم اسماء المدن والقرى اللبنانية، او هي على الاغلب كلمة سريانية مركبة من كلمتين "كفر" تعني المزرعة او القرية، و"دبش" تعني الدبس فيكون اسم البلدة "قرية الدبس". وممكن ان تكون سميت بهذا الاسم لان معظم بيوتها كانت مبنية من "الدبش" اي الحجر غير المهندس.

والقرية تقع على رابية في سهل البقاع الخصيب في القسم الاوسط منه غربي بعلبك. يمر فيها طريق عام يربط بيت شاما - شمسطار حتى بلدة دير الاحمر.

وهي تبعد عن العاصمة بيروت حوالى 75كلم، وعن مدينة زحلة حوالى 18 كلم وعن مدينة بعلبك حوالى 24 كلم، وترتفع عن سطح البحر حوالى 1100م. يحدها من الشرق نهر الليطاني حيث يفصلها عن بلدة حوش النبي، من الغرب بلدة شمسطار، من الشمال بلدتي طاريا وشمسطار، من الجنوب بلدتي بيت شاما والعقيدية. لتبلغ مساحتها الاجمالية حوالى 508 هكتار.

عائلاتها
سكن البلدة قديما بعض العائلات المسيحية واخرها آل المعلوف، وحاليا يوجد فيها بعض العائلات الاسلامية وهي الجباوي، النجار، الازور، سماحة، حمية والقويق.

يبلغ عدد سكانها المقيمين حوالى 2000 نسمة، اضافة الى المهاجرين الى بلاد الاغتراب والمدن اللبنانية ضمن الهجرة الداخلية. هذا وتميزت بلدة كفردبش عن غيرها من القرى المجاورة، بوجود عدد كبير من اصحاب الشهادات العلمية العليا.

آثارها
يعود تاريخ بلدة كفردبش الى العهدين الاغريقي والروماني ويستدل على ذلك من خلال وجود المغاور التي تحوي مقابر في اجران صخرية تعود الى تلك الديانات القديمة، وفيها ايضا عدد من معاصر العنب والزيتون المحفورة في الصخر، اضافة الى القنطرة المبنية من حجارة قديمة فوق نبع عين الضيعة.

مقاماتها الدينية
يوجد في البلدة عدد من المقامات من ابرزها: مقام النبي "الخضر" والذي يقصده العديد من الزائرين من مختلف المناطق اللبنانية. مقام النبي "العجمي" ومقام النبي "ناصر". اضافة الى عدد من المساجد والحسينيات التي تتوزع على احياء البلدة.

وتشتهر البلدة بالينابيع والعيون، ويمر على حدودها الشرقية نهر الليطاني ويتغذى من نبع حوش باي. اما الينابيع الموجودة هي: عين الضيعة، عين الحرف، عين الدم، عين الصغيرة، عين الطيونة وعين ام خليل.

زراعتها
تشكل الزراعة العمود الفقري لاقتصاد البلدة فغنى التربة وتنوعها بين الحمراء الصلصالية والبيضاء الكلسية جعلها بلدة زراعية بامتياز. اذ تنتج اراضيها منذ القدم افضل انواع الكرمة والزيتون، اضافة الى زراعة الاشجار المثمرة مثل الكرز، المشمش، التفاح، اللوز، الجوز والخضار على انواعها والحبوب مثل القمح والعدس وغيره. ومؤخرا اشتهرت بالزراعة الشتوية والتي تعتمد على البيوت البلاستيكية وبأعداد كبيرة.

المجلس البلدي
وبلدة كفردبش تتبع اداريا بلدية شمسطار الموحدة، غربي بعلبك، والتي تضم عددا من القرى ضمن نطاقها البلدي ويمثل البلدة عضو بلدي لدى مجلس هذه البلدية، كما فيها مجلس اختياري مؤلف من المختار وعضوين.

تقوم بلدية شمسطار ببعض الاشغال في البلدة محاولة انماءها ورعاية شؤون الاهالي خدماتيا من خلال العمل الدؤوب محاولين تطوير واقع البلدة ودفعها الى الامام على مختلف الصعد.

ومن انجازات المجلس البلدي: تزفيت الطرق، بناء جدران دعم، تشجير الطريق الرئيسي للبلدة، اعمال النظافة اليومية وتأمين مياه الشرب للسكان.

اما الخطط المستقبلية فهي التخطيط لانشاء شبكة صرف صحي، حفر بئر ارتوازي، توسيع الطرق عند المنعطفات، بناء وتجهيز وتحسين مستديرات الطرق خاصة على الطريق الرئيسي.

اما العمود الفقري لاقتصاد البلدة، فيعتمد بالدرجة الاولى على الزراعة وبعض التجارات وعلى القطاع العام من وظائف متعددة معلمين، جيش، قوى امن داخلي، اطباء، مهندسين، اضافة الى اموال المغتربين.

ويوجد في البلدة مصنع للبلاستيك ومعمل لاحجار الباطون وبعض المزارع لتربية الدواجن والمواشي.

...
قبيع او بوابة المتن الاعلى - [more]
By: خاص المرده
Date: Sunday, February 10, 2013

تعتبر قبّيع واجهة المتن الاعلى وبوابته، لجهة بحمدون في قضاء عاليه. وهي، في امتدادها الجغرافي والعقاري، احدى قرى قضاء بعبدا التابع لمحافظة جبل لبنان. تقع على سفح يرتفع عن سطح البحر 850 و1000 متر، وتعتبر مصيفا مميزا.
تدل الآثار على ان قبّيع قد عرفت الاسكان منذ زمن بعيد. فلقد وُجدت فيها حجارة ابنية قديمة في منطقة تعرف بالخريبات. كما وجدت في قبّيع نقود رومانية تدل على ان القرية القديمة كانت لا تزال عامرة بالسكان في عهد الرومان
واذا كانت المعاجم لا تحمل معنىً لكلمة "قبّيع"، غير ان تفسير الاسم يختلف بين المدوّن في سجلات التاريخ والراسخ في الذاكرة الشعبية لأبناء البلدة. ففي التفسير التاريخي، ان اسم "قبّيع" ساميٌّ قديم، ومعناه "الراسخ والثابت والمتمكّن". أما التفسير الشعبي، فينطلق من فعل "قَبَعَ" باللهجة العامية اللبنانية، والذي يعني نزع الشيء أو سلخه عن أساسه
وفي الستينيات من القرن الماضي بنى بعض اهالي قبّيع منازل في اعالي جبل قبّيع، في مناطق تدعى رأس الموصلة ورأس القعقور. وكانت تلك الاراضي مخصصة للزراعة، فظلّت البيوت فيها متفرّقة وسط مساحات الاراضي الشاسعة ويحكى ان تلك المنازل شهدت أروع حفلات عصر العنب، حيث كان السكان يتجمّعون من كل عائلة للتعاون في عصر العنب وصناعة الدبس، وسط احتفالات عفويّة .
كاميرا موقع المرده جالت في قبيع والتقطت عدسة وائل لاذقي بعض الصور
...
الشبانية بلدة لبنانية بامتياز - [more]
By: موقع المرده
Date: Monday, February 04, 2013

الشبانية بلدة متنية تشكل مصيفا رائعا بمنازلها المميزة وغابتها النادرة ومقدراتها الطبيعية.

تعكس الشبانية صورة البلدة اللبنانية بامتياز من خلال منازلها الحجرية المبنية على الطراز المعماري اللبناني ومن خلال طرابيش القرميد التي تعتلي معظم اسطحها.
الشبانية بلدة رئيس الجمهورية الراحل الياس سركيس او بلدة الصنوبرات الفالشة ازرعها كالمظلات، بلدة المشايخ والرهبان والأمراء زارتها كاميرا موقع "المرده" في اطار التعريف على البلدات اللبنانية وجمالياتها والتقطت عدسة وائل اللاذقي مجموعة صور لها.
...
سرعل بلدة رابضة على كتف قنوبين يرقد فيها كاهن على درب القداسة - [more]
By: فريد بو فرنسيس
Date: Thursday, January 31, 2013

تشكل بلدة سرعل في قضاء زغرتا، الحد الفاصل بين قضاءي الكورة وزغرتا، ومدخلا رئيسيا ووحيدا الى قرى قضاء زغرتا وبلداته من جهة الكورة. سرعل... تلك البلدة الهادئة التي تقع على كتف الوادي المقدس، تشرف من الجهة الشمالية على قضاء الكورة، وتتلحف قلب الجبل المؤدي الى بلدة كرمسده ومنها الى زغرتا المدينة، هي بفرادتها وموقعها المميز المنحدر على سفح الجبل، وتمازجها بين الابنية القديمة والحديثة، وهي تعتبر بلدة نموذجية لما تحويه من مناظر خلابة، وهواء عليل، وأماكن عدة تشرح البال والصدر.

يتألف المجلس البلدي في سرعل من تسعة أعضاء برئاسة يوسف ألبير أبو الياس وهو ينفذ سلسلة أعمال في البلدة، بعضها من قبل البلدية والبعض الآخر بالتعاون مع اتحاد بلديات قضاء زغرتا. يأخذك رئيس البلدية يوسف أبو الياس في جولة داخل ارجاء البلدة، عارضا للاشغال والانجازات التي تحققت "بفضل المتابعة الحثيثة من المجلس البلدي، ويروي أن البلدية لم تتوان لحظة عن خدمة أبناء البلدة وتحقيق ما من شأنه أن يرفعها الى مصاف البلدات النموذجية". ويضيف: "قمنا أخيرا بشق طريق زراعية حديثة بمساعدة الاستاذ طوني سليمان فرنجية الذي قدم جرافة عملت لمدة شهر ونصف الشهر على شقها في قلب المنحدر، سمحت للاهالي بالوصول الى اراضيهم، وعمدنا إلى تحسين البنى التحتية بشكل كامل في البلدة، ويمكن القول إننا ربما البلدة الوحيدة في قضاء زغرتا، التي استطاعت الافادة من قرض البنك الاوروبي للتنمية بمساعدة اتحاد بلديات قضاء زغرتا".

ويشير ابو الياس الى ان "الهدف اليوم هو تأمين مياه الشفة الى المنازل عبر حفر بئر خاصة، فالمياه التي تصل اليوم هي كلسية، وغير صالحة للشرب، وقد راسلنا المسؤولين في وزارة الطاقة حول هذا الموضوع وارسلوا فريقا من الوزارة، عمل على كشف المواقع التي يمكن ان يحفر فيها البئر، ونأمل تسريع وتيرة هذا العمل لما فيه خير لابناء البلدة".

وشرح أن "البلدية قامت بتأهيل وصيانة الطرق الزراعية، وإقامة أقنية للري، وجدران للدعم، وكذلك نفذت أعمال مونسات على الطرق العامة والفرعية، وجدران دعم لمنع انزلاق التربة والوحول في الشتاء، ومد قساطل المياه المبتذلة والبنى التحتية الأخرى، وكذلك الانارة العامة وتتعاون مع بلدية عربة قزحيا لتمديد قسطل مجرور عام للبلدتين وإقامة محطة تكرير للمياه المبتذلة كما تتعاون البلديتان مع الاتحاد في هذا المجال".

وأضاف :"عند عين المياه في البلدة تكون الاستراحة الاجمل حيث أهلت البلدية موقع العين القديمة الواقعة بمحاذاة الطريق العام، فهناك الساحة الواسعة التي رصفت بالحجارة الجميلة، والمقاعد المحيطة بها حيث يمكن لزوار المكان أن يستريحوا للحظات مسترخين على صوت خرير المياه الخارج من المسارب الخمسة التي أهلتها البلدية وجملتها. وفي الجهة المقابلة للعين يمكن للمرء ان يراقب منزل الخوري يوسف ابي مارون وهو في مرحلة اعادة ترميم ليصبح في المستقبل متحفا توضع فيه كل الاغراض والاشياء التي كان يستعملها الخوري يوسف في حياته اليومية".

وتابع :"تحت كنيسة البلدة، يستريح الخوري يوسف ابي مارون على كرسيه الخشبي منذ وفاته في العام 1929 كما يظهر التاريخ المدون على اللوحة الرخامية التي تعلو مدخل الكابيلا التي بنيت خصيصا للحفاظ على جسده من الهواء والعبث وبالتالي التلف. في البلدة ينادي الاهالي الخوري يوسف بالقديس، نظرا للعجائب العديدة التي قام بها، وقد تردد اسمه في ارجاء المعمورة، ويقصد الكثيرون البلدة من اجل التبرك والصلاة.  إن الجسد بقي على ما هو عليه على الرغم من مرور حوالى ثمانين عاما على وفاة الخوري يوسف، وتم نقله الى هذه الكابيلا بعد حوالى عشر سنوات على وفاته. لقد سجل أكثر من عجيبة في سجل محفوظ تمهيدا لرفع دعوى لتطويبه على أمل أن تتجسد أعمال هذا الكاهن القديس في جسد يسوع المسيح ويصل الى القداسة".

من جهته لفت ابن البلدة ومدبر امور الكنيسة والكابيلا سايد أبي عازار إلى أن "زوار كثر ومن أماكن بعيدة يقصدون البلدة من أجل أخذ بركة القديس طلبا للشفاء من مرض عضال أو إيفاء لنذورات شفاءات تمت على يديه".

يذكر أن الكابيلا غير مجهزة بتقنيات عالية من أجل حفظ جسد الخوري يوسف لأنها مصنوعة من الخشب ما يسمح  بمرور الهواء إلى داخلها.

...
: ACTIVITES :